Skip to main content
x
خريجو بيرزيت. ملح الأرض وشمسها المشرقة- وجدي مرعب
في بيرزيت صارت لي أسرة دائمة لا أزال أجد واحداً أو أكثر من أفرادها في كل حل وترحال، وتقريباً في كل مكان حول العالم، وكأنهم ملح الأرض وشمسها المشرقة بتميزهم ونجاحاتهم بارتباطهم ببعضهم وحرصهم على تقديم المساعدة وترك بصمة مشرقة في كل مكان يحلون فيه
النجاح قرار وليس خياراً.. مهما كانت الظروف-علي نصر
لجامعتي بيرزيت، ولأساتذتي الذين أحببت، ولزملائي في الدراسة جميعهم، أعبر عن مدى امتناني وشكري العميق. بيرزيت كانت وبحق حاضنة حقيقية، تعمل على إعادة صياغة وصقل شخصية الطالب، وتغرز فيه مفاهيم تتعلق بالانتماء، والوطنية، والصدق، والأمانة. بيرزيت، لا تغذي المخزون العلمي للطالب وحسب، وإنما تعزز المخزون الثقافي والمجتمعي، وتخلق من الطالب شخصية متكاملة ريادية، قيادية، تستطيع أن تمخر عباب الحياة بكل ثقة وصلابة، ونجاح.
أثر بيرزيت في حياتي المهنية-رامي كعيبني
كونها واحدة من أفضل الجامعات على المستوى العالمي، لعبت جامعة بيرزيت دوراً أساسياً في حياتي المهنية وفي حصولي على وظيفة بعد التخرج. أوصي جميع طلاب الهندسة اتخاذ كل من التدريب العملي والنظري على محمل الجد. فإن التدريب العملي سيعرضهم للجانب العملي من الهندسة، في حين أن النظرية سوف تزودهم بالمعرفة التقنية المطلوبة للتفوق في مجال الهندسة"
منال زريق: لولا بيرزيت ما وصلنا
أنصح الخريجين بالبقاء على تواصل مع جامعتنا العزيزة، ودعمها مادياً ومعنوياً. كلنا بإمكاننا تقديم الكثير لهذا الصرح العلمي. لولا جامعة بيرزيت علينا، ما كنا وصلنا لما نحن عليه اليوم
حين كسرت علا عوض.. كل الإحصاءات
التجربة في بيرزيت لها خصوصية، فهي تجربة روحانية بامتياز إلى جانب ما فيها من دمج بين الأكاديمي والوطني والحياة العملية، ولذكريات العمل التعاوني وقطف الزيتون في القرى الفلسطينية رونقها الخاص المميز في ذاكرتي أيضا.
فراس نصر: تجارب غنية بين المهنية والإبداع
لعمل خلال سنوات الدراسة مهم جداً للطلاب، حيث يصقل شخصيتهم، ويؤهلهم لسوق العمل، ويعطيهم الفرصة لتطبيق ما تعلموه على أرض الواقع.
من جامعة بيرزيت إلى شركة جوجل- إياد أسعد
أحرص على التواصل دوماً مع الجامعة، وأنصح خريجي الجامعة بذلك، ذلك أن جامعة بيرزيت مؤسسة ريادية في المجتمع الفلسطيني، ولذلك فأنا أنصح الطلبة بالتواصل معها، فهي قد توفر لهم فرص لتطوير أنفسهم من خلال برامج الدراسات العليا، أو المنح للدراسة في جامعات أخرى، أو حتى الدوارات المهنية، هذا بالاضافة إلى البعد الإجتماعي المتمثل بالتواصل مع زملاء الدراسة.
نادين خماش: إعلامية رائدة في فضائية العربية رغم صغر سنها
" تعلمنا من أساتذتنا أن الإعلام ليس مجرد كتابة خبر، هو فلسفة وتاريخ وعلى الطالب أن يكون على وعي دائم بما يحصل حوله والدخول إلى ما وراء الخبر والقدرة على التحليل". "لقد فاق توقعاتي السمع والحضور الكبير لجامعة بيرزيت في الخارج، أنا فخورة أنني خريجة هذه الجامعة".
Subscribe to مهنية